DJ-ImageSlider - модуль joomla Новости

بدعوة من سلطة ضبط السمعي البصري ،انعقد صباح اليوم الاثنين 22 ماي 2017 بمقرها لقاء مع المحافظة السامية للامازيغية.


تم اللقاء  بحضور السيد  زواوي بن حمادي رئيس السلطة و أعضائها من جهة و السيد الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية السيد سي الهاشمي عصاد و إطارات من المحافظة .
يهدف هذا اللقاء الأول بين الهيئتين  إلى البحث و التفكير في كيفية و سبل دعم استعمال اللغة الأمازيغية في وسائل الإعلام السمعية البصرية.


السيد عصاد و بهذه المناسبة تطرق و بإسهاب إلى تقييم شامل لمسار التطور الحاصل في استعمال الأمازيغية كلغة وطنية و رسمية عبر مختلف مؤسسات الدولة و كذا مختلف فضاءات التبادل في بلدنا و مجتمعنا،و عبر وسائل الإعلام السمعية البصرية.


من جهته اعتبر السيد زواوي بن حمادي هذا اللقاء بمثابة انطلاقة جدّية للتفكير و التشاور في مسالة استعمال اللغة الأمازيغية في وسائل الإعلام السمعية البصرية الوطنية.
مؤكداً أن مسعى البحث هذا مستوحى من روح و فلسفة الدستور سيما مادته الرابعة التي تقر أن تمازيغت لغة وطنية و رسمية ،و أن الدولة تعمل لترقيتها و تطويرها بكل تنوعاتها اللسانية المستعملة عبر التراب الوطني و ذلك في انتظار إحداث المجمع الجزائري للغة الأمازيغية المنصوص عليه في الدستور.


في الأخير أكدّ السيد بن حمادي أن سلطة ضبط السمعي البصري ستكلل مسار البحث و التشاور هذا برأي ستثبته لاحقاً للرأي العام و المهنيين.


رئيس سلطة ضبط السمعي البصري

ثلاثة أيام تفصلنا عن يوم الاقتراع وهي فترة لا يسمح خلالها لأي قناة كانت تلفزية أم إذاعية عمومية كانت أو خاصة القيام بالحملة الانتخابية بأي شكل كان ومهما كانت الوسيلة.
فترة يمنع فيها القانون كل أشكال التغطية للمترشحين ويلتزم خلالها الجميع بعدم تشر أو بث كل عملية استطلاع لنوايا الناخبين في التصويت وقياس شعبية المترشحين وهذا طبقا للمواد 173؛  174و181 من القانون العضوي رقم 16- 10 الصادر في 16 أوت 2016 والمتعلق بنظام الانتخابات.


إن سلطة ضبط السمعي البصري تحث كل مسؤولي وسائل الإعلام السمعية البصرية على الامتناع خلال الأيام الثلاثة المتبقية للحملة الانتخابية من بث:
•    كل شكل من أشكال الدعاية أو التغطية السياسية
•    كل بث للتعبير المباشر
•    كل عملية لصبر الآراء
•     كل بث لنتائج الانتخابات قبل غلق آخر مكتب للاقتراع


إن سلطة الضبط  تعتبر أن الجو الذي جرت فيه الحملة الانتخابية إلى حد الآن في الفضاء السمعي البصري ساده احترام مقررات سلطة ضبط السمعي البصري  وقوانين الجمهورية وتميز بالتوازن والحياد في مجال التعبير التعددي لتيارات الفكر والرأي في مضامين البرامج والتغطيات التي بثت منذ بداية الحملة الانتخابية الى يومنا هذا.
 ان سلطة الضبط تثمن جو التنافس  السائد  وما ميزه من احترام لكرامة الأفراد وحرياتهم و كذلك مبادئ التعددية و التنوع، و هو الأمر الذي ما فتئت  تسعى اليه سلطة الضبط جاهدة مع كافة الشركاء وستعمل على مواصلة هذا المسعى و تدعيمه في سبيل نجاح  الانتخابات التشريعية.

سلطة ضبط السمعي البصري

استقبل السيد زواوي بن حمادي رئيس سلطة ضبط السمعي البصري اليوم الكاتب رشيد بو جدرة مرفوقاً بالسادة أحميدة العياشي الإعلامي و الشاعر عاشور فني ممثلين لمجموعة من المثقفين و الصحفيين اثر الوقفة الاحتجاجية التي نضمت أمام مقر سلطة الضبط تضامنا مع السيد بوجدرة بعدما تعرض له في برنامج الكاميرا الخفية بقناة النهار.


بعد اللقاء اجتمع مجلس سلطة الضبط، أين أكد على إدانة مثل هذه التصرفات الخارجة و المنتهكة لأحكام مدونة أخلاقيات المهنة، مبدياً تعاطفه التام مع الكاتب و الأديب الكبير رشيد بو جدرة.
و تجدر الإشارة أن سلطة ضبط السمعي البصري حذرت عشية الشهر الفضيل القنوات بضرورة تفادي مثل هذه الممارسات و احترام المواطن بالدرجة الأولى ،و هي تؤكد اليوم على وجوب  تفادي القذف و السب و العنف بشتى صفاته في برامج الكاميرا الخفية تحت طائلة تطبيق قوانين الجمهورية .


رئيس سلطة ضبط السمعي البصري

بطلب من رئيس سلطة ضبط السمعي البصري السيد زواوي بن حمادي ، انعقد صباح اليوم الخميس 10 نوفمبر 2016 بمقر المجلس الإسلامي الأعلى لقاء مع رئيسه الدكتور بوعبد الله غلام الله.
اللقاء حضره أعضاء مجلس سلطة الضبط ورئيسه بهدف الاستشارة والتنسيق الممكن فيما يتعلق بالمحتويات الدينية للشبكات البرامجية لمختلف الوسائط الإعلامية العمومية والخاصة ببلادنا.
ثلاثة محاور رئيسية طرحها رئيس وأعضاء مجلس سلطة الضبط للمناقشة والإثراء وهي:


1- رؤية المجلس الإسلامي الأعلى لما يقدم من برامج دينية عبر مختلف الوسائط الإعلامية.
2- الفتوى وكيف تعالج عبر هذه الوسائط الإعلامية.
3-الطريقة المثلى لمرافقة محتويات البرامج الدينية عبر مختلف الوسائط الإعلامية.


رئيس المجلس الإسلامي الأعلى وفي ردّه على مختلف الانشغالات ركّز على مايلي :


1- ذكّر بأهمية سلطة الضبط كضامن وراع لتجنب الانحرافات والخطأ خاصة ما تعلّق بالدين.
2- أبرز دور الإعلام في ديننا الحنيف عبر مختلف الأزمان مذكّرا بان منهج الرسول- صلّى الله عليه وسلّم –في هذا المجال كان واضحا و قوامه الصدق و الموضوعية.
3- حثّ على ضرورة تفادي التهريج والفلكلور في البرامج ذات المحتويات الدينية داعيا إلى ضرورة التحلي بالأمانة في نقل المعلومة بما يخدم صحة وسلامة المجتمع من الفتن.
4 – أكدّ أنّ مثل هذه الانحرافات، تقتضي معالجتها تنسيقا وتشاورا دائمين بين جميع الفاعلين في قطاعات الشؤون الدينية ،الثقافة ،التربية والاتصال داعيا إلى عقد ندوات للاستفادة من آراء المختصين والخبراء و العلماء.


وفي الأخير التزم لأعضاء مجلس سلطة الضبط ورئيسها بان المجلس الإسلامي الأعلى سيكون دائما إلى جانب هذه المبادرات والنشاطات بما يجلب الفائدة العامة خدمة لمبدأ صحة مجتمعنا.

 مع اقتراب شهر رمضان المبارك، تغتنم سلطة ضبط السمعي البصري الفرصة لتذكير القنوات التلفزيونية بالمبادئ ذات المنفعة العامة، التي تعتبرها أساسية وهذا بالنظر لبعض التجاوزات التي  عادة ما تلاحظ  وتسجل في مثل هذه الفترة، التي ينبغي فيها  التحفظ والتحلي بالقيم الروحية والمرجعية الدينية الوطنية وجعلها فوق كل الاعتبارات . وفي هذا الصدد ينبغي:
 
•    استعادة تقاليدنا الدينية الراسخة التي أصبحت اليوم أكثر من أي وقت مضى معرضة لخطر هجمات العولمة ولمختلف أشكال الهيمنة الجديدة التي فرضتها وسائل الإعلام. ونحن نحث جميع شركائنا في مجال السمعي البصري على الانخراط، بطريقة عفوية، في مسعى تنظيمي أخلاقي وجمالي ، يمكنهم من الإعداد السليم لشبكات برامجهم خلال شهر رمضان، بشكل يسمح لمشاهدينا من أن يجعلوا من هذا الشهر الكريم فضاء للصحوة الروحية والفكرية يجمع بين الأصالة والحداثة.

•    عدم الإساءة لكرامة الإنسان على غرار بعض لقطات الكاميرا الخفية التي، تحت غطاء التسلية،  تحمل العنف والابتذال،وللعلم فان العديد من المواطنين قدموا شكاوى لسلطة ضبط السمعي البصري
    ضد بعض القنوات التي صورتهم دون دراية منهم في صورة    استهزائية، بعيدا عن كل روح فكاهية.
وعليه فان سلطة ضبط السمعي البصري تطلب من القنوات المعنية احترام حق المواطن في صورته.
•     تجنب الإشهار المروج بشكل أساسي لمنتجات غذائية، مما يدفع إلى زيادة في الاستهلاك تكون مضرة بالصحة.
•    إعفاء المشاهدين، في وقت الإفطار، بث ومضات إشهارية غير لائقة تتعلق بمنتوجات صادمة.
 
 إن هذه المبادئ تترجم اهتمام سلطة الضبط  للعمل على تحسين نوعية البرامج التي يتم إعدادها خصيصا لتغطية الفترة الزمنية لشهر رمضان الفضيل الذي يكتسي طابعا مميزا وينبغي أن يكون مناسبة للذكر وللتضامن الفعلي في ظل الاحترام الكامل لقيم الوفاء والصدق والإخلاص.


زواوي بن حمادي

رئيس سلطة ضبط السمعي البصري