طباعة

إثر الاغتيال الشنيع الذي راحت ضحيته الطفلة " نهال سي محند" والذي هز الرأي العام لهول فضاعته. الأمر الذي دفع الصحافة الوطنية وبخاصة السمعية البصرية منها للخوض كثيرا في هذا الحدث. 

إن سلطة ضبط السمعي البصري لا يمكن لها إلا أن تثمن هذا التفاعل في تناول هذا الموضوع، غير أنها لاحظت وبأسف شديد أن بعض القنوات تجاوزت حدود الحق في الإعلام من خلال بثها لمعلومات غير دقيقة وخاطئة متسببة في إلحاق ضرر جسيم للعائلة التي لا زالت تحت ألم الصدمة . 

وعليه فإن سلطة ضبط السمعي البصري تدعو جميع وسائل الإعلام السمعية البصرية ببلادنا إلى ضرورة التحلي باليقظة والحذر في تناول وبث أية معلومة أو تعليق ذي صلة بهذه الحادثة الأليمة التي لا زالت قيد التحقيق القضائي.  

رئيس سلطة ضبط السمعي البصري

زواوي بن حمادي