طباعة

وقوفا عند الأفعال المشينة و الغير المقبولة التي يقع ضحيتها الأطفال ، تلفت سلطة ضبط السمعي البصري نظر كل الأطراف الفاعلة في الفضاء السمعي البصري إلى بعض التجاوزات التي وصلت أحيانا إلى حد الانحراف، وتدعو الجميع إلى الامتثال للقواعد المهنية وآداب وأخلاقيات المهنة و احترام المقومات الأساسية للمجتمع، و الالتزام بمضمون النصوص القانونية.  

إن سلطة ضبط السمعي البصري تثمن المخطط الوطني "للإنذار عن اختطاف أو اختفاء الأطفال" ، و تحرص على دورها بالسهر على احترام قوانين الجمهورية السارية المفعول ،سيما القانون 14- 04 لمتعلق بالسمعي البصري الذي يحث في مادته 48 على ضمان الموضوعية و الشفافية في تغطية الأحداث، و أحكام القانون العضوي للإعلام ، والقانون رقم 15- 12 المتعلق بحماية الطفل، و ما تنص عليه المعاهدات والمواثيق الدولية .  

وسعيا منها لتمكين الفاعلين في فضاء السمعي البصري، للتعامل بعقلانية ومسؤولية في تغطية مثل هذه الأحداث، تدعو سلطة ضبط السمعي البصري إلى التقيد بالقيم والضوابط المهنية ، والمتمثلة في ضرورة وضع الأحداث في سياقها الإخباري السليم، مع الالتزام ببيان وكيل الجمهورية المختص، والتنسيق مع مختلف المصالح الأمنية قبل بث أي صورة أو معلومة ، لتفادي كل ما من شأنه أن يعيق عملية التحريات والبحث. 

إن سلطة ضبط السمعي البصري وإذ تؤكد على خصوصية المعالجة الإعلامية لمثل هذه الأحداث، تدعوا كل المهنيين إلى اجتناب أسلوب الاستقطاب و الاستجوابات والحوارات التحريضية، وتجنب المساس بالحريات الفردية مع الأخذ بعين الاعتبار الأبعاد الإنسانية لحوادث الاختطاف أو الاختفاء، وما لها من تأثير على المجتمع وما قد تخلفه من مآسي.  

إن سلطة ضبط السمعي البصري وإذ تستنكر وبشدة هذه الظواهر الشنيعة المتعارضة مع القيم الإنسانية و الحضارية لمجتمعنا ، تدعو جميع المهنيين لتكريس مجهوداتهم في تفعيل تعليمة الوزير الأول بخصوص المخطط الوطني للإنذار عن اختطاف أو اختفاء الأطفال ، للمساهمة في إنقاذ سريع للطفل المعرضة حياته للخطر. 

رئيس سلطة ضبط السمعي البصري