طباعة

بطلب من رئيس سلطة ضبط السمعي البصري السيد زواوي بن حمادي ، انعقد صباح اليوم الخميس 10 نوفمبر 2016 بمقر المجلس الإسلامي الأعلى لقاء مع رئيسه الدكتور بوعبد الله غلام الله.
اللقاء حضره أعضاء مجلس سلطة الضبط ورئيسه بهدف الاستشارة والتنسيق الممكن فيما يتعلق بالمحتويات الدينية للشبكات البرامجية لمختلف الوسائط الإعلامية العمومية والخاصة ببلادنا.
ثلاثة محاور رئيسية طرحها رئيس وأعضاء مجلس سلطة الضبط للمناقشة والإثراء وهي:


1- رؤية المجلس الإسلامي الأعلى لما يقدم من برامج دينية عبر مختلف الوسائط الإعلامية.
2- الفتوى وكيف تعالج عبر هذه الوسائط الإعلامية.
3-الطريقة المثلى لمرافقة محتويات البرامج الدينية عبر مختلف الوسائط الإعلامية.


رئيس المجلس الإسلامي الأعلى وفي ردّه على مختلف الانشغالات ركّز على مايلي :


1- ذكّر بأهمية سلطة الضبط كضامن وراع لتجنب الانحرافات والخطأ خاصة ما تعلّق بالدين.
2- أبرز دور الإعلام في ديننا الحنيف عبر مختلف الأزمان مذكّرا بان منهج الرسول- صلّى الله عليه وسلّم –في هذا المجال كان واضحا و قوامه الصدق و الموضوعية.
3- حثّ على ضرورة تفادي التهريج والفلكلور في البرامج ذات المحتويات الدينية داعيا إلى ضرورة التحلي بالأمانة في نقل المعلومة بما يخدم صحة وسلامة المجتمع من الفتن.
4 – أكدّ أنّ مثل هذه الانحرافات، تقتضي معالجتها تنسيقا وتشاورا دائمين بين جميع الفاعلين في قطاعات الشؤون الدينية ،الثقافة ،التربية والاتصال داعيا إلى عقد ندوات للاستفادة من آراء المختصين والخبراء و العلماء.


وفي الأخير التزم لأعضاء مجلس سلطة الضبط ورئيسها بان المجلس الإسلامي الأعلى سيكون دائما إلى جانب هذه المبادرات والنشاطات بما يجلب الفائدة العامة خدمة لمبدأ صحة مجتمعنا.