طباعة

ثلاثة أيام تفصلنا عن يوم الاقتراع وهي فترة لا يسمح خلالها لأي قناة كانت تلفزية أم إذاعية عمومية كانت أو خاصة القيام بالحملة الانتخابية بأي شكل كان ومهما كانت الوسيلة.
فترة يمنع فيها القانون كل أشكال التغطية للمترشحين ويلتزم خلالها الجميع بعدم تشر أو بث كل عملية استطلاع لنوايا الناخبين في التصويت وقياس شعبية المترشحين وهذا طبقا للمواد 173؛  174و181 من القانون العضوي رقم 16- 10 الصادر في 16 أوت 2016 والمتعلق بنظام الانتخابات.


إن سلطة ضبط السمعي البصري تحث كل مسؤولي وسائل الإعلام السمعية البصرية على الامتناع خلال الأيام الثلاثة المتبقية للحملة الانتخابية من بث:
•    كل شكل من أشكال الدعاية أو التغطية السياسية
•    كل بث للتعبير المباشر
•    كل عملية لصبر الآراء
•     كل بث لنتائج الانتخابات قبل غلق آخر مكتب للاقتراع


إن سلطة الضبط  تعتبر أن الجو الذي جرت فيه الحملة الانتخابية إلى حد الآن في الفضاء السمعي البصري ساده احترام مقررات سلطة ضبط السمعي البصري  وقوانين الجمهورية وتميز بالتوازن والحياد في مجال التعبير التعددي لتيارات الفكر والرأي في مضامين البرامج والتغطيات التي بثت منذ بداية الحملة الانتخابية الى يومنا هذا.
 ان سلطة الضبط تثمن جو التنافس  السائد  وما ميزه من احترام لكرامة الأفراد وحرياتهم و كذلك مبادئ التعددية و التنوع، و هو الأمر الذي ما فتئت  تسعى اليه سلطة الضبط جاهدة مع كافة الشركاء وستعمل على مواصلة هذا المسعى و تدعيمه في سبيل نجاح  الانتخابات التشريعية.

سلطة ضبط السمعي البصري