طباعة

تبعا لشكوى تقدمت بها المديرية العامة للضرائب لسلطة ضبط السمعي البصري بتاريخ         26 ماي 2020 تندد فيها بتصريحات خاصة بالمفتش العام لمصالح الضرائب السيّد: غانمي أرزقي جاءت على لسان مقدم حصته «نصف ساعة» بثتها قناة الحياةTV  يوم السبت           09 ماي 2020، حيث اعتبرتها مديرية الضرائب تشهيرا بإطارها و تشكيكا في قرار تعيينه الأخيرة من خلال طرح مجموعة من التساؤلات ساقها مقدم الحصة حول مصداقية هذا الإطار السامي و تضعه في موقع شبهة و تشهير على العام على أساس أنه كان محل تحقيق سنة 2018 من طرف مجلس المحاسبة في قضايا خلافات تمت بطريقة مخالفة للقانون جعلت السيّد غانمي أرزقي محل شكوى لم تظهر إلى اليوم.
حيث قام رئيس سلطة ضبط السمعي البصري بدعوة مسؤول قناة الحياة إلى مقر السلطة لتقديم توضيحات حول الموضوع،  أين حضر مسؤول قناة الحياة TV و بعد أن استمع لفحوى الشكوى أبدى استعداده التام و في إطار مهني، الالتزام بالعمل الصحفي المهني و أن ما قدمه من معلومات و تصريحات حول شخص السيّد غانمي أرزقي قد استقاها من مصادره و لكنه مستعد لبث حق الرّد للمعني بعد ما ورد لسلطة ضبط السمعي البصري من تكذيب من طرف المديرية العامة للضرائب و استقبال السيّد غانمي أرزقي أو من ينوب عنه في نفس الحصة لتقديم  حق الرّد      و ذلك لما يكفله له القانون أما إذا تأكد أن ما جاء من تصريحات في حصة  «نصف ساعة» غير صحيح أضاف مدير القناة، فإنّ القناة مستعدة لتقديم الاعتذار علنا.
مسؤول القناة أكد أيضا أنه سيواصل عمله الصحفي بتحري الحقيقة خدمة للمهنة و المصلحة العامة و بروح المسؤولية.
رئيس سلطة ضبط السمعي البصري و بعد هذه التوضيحات يؤكد على سهر السلطة على احترام القواعد القانونية و الأخلاقية و العمل و التنسيق مع جميع الجهود لتطوير خدمة إعلام سمعي بصري بمعايير و مقاييس الخدمة العمومية.
                
                                                 رئيس سلطة ضبط السمعي البصري